تغيرات تطرأ على الدورة الشهرية بعد الولادة.. وهذه الظواهر تنذر بخطر‎

الأربعاء 07-11-2018 00:33 | كتب:إيمان مبروك|
تغيرات تطرأ على الدورة الشهرية بعد الولادة.. وهذه الظواهر تنذر بخطر‎تغيرات تطرأ على الدورة الشهرية بعد الولادة.. وهذه الظواهر تنذر بخطر‎تصوير :آخرون

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان


تنقطع الدورة الشهرية طوال فترة الحمل، إلا أن عودتها بعد الإنجاب بالطبع لن يكون طبيعياً كما كانت قبل الحمل، فهناك بعض التغيرات التي يجب الإلمام بها حتى لا تشعر الأم بالقلق.

ويرتبط توقيت عودة الدورة الشهرية بعد الولادة بشكل مباشر بالطريقة التي تتبعها الأم لرضاعة طفلها، حسب موقع momjunction في حالات الرضاعة الصناعية تعود الدورة في الفترة ما بين 5-6 أسابيع بعد الولادة، أما في حالة الرضاعة الطبيعية، من المحتمل ألاتعود الدورة الشهرية قبل 6 أشهر وربما لا تعود طوال فترة الرضاعة، أما عودتها بعد شهرين فهو أيضاً أمر طبيعي لا يستدعي القلق.

وقد تتغير طبيعة الدورة الشهرية بعد الولادة، خاصة فيما يخص كمية التدفق وطول المدة، كما أن الألم المصاحب للدورة قد يتغير سواء بالزيادة أو النقصان بسبب التغيرات التي طرأت على الرحم.

ومن الطبيعي أن تعاني المرأة من زيادة الإفرازات المهبلية أو النزيف بعد الولادة، والسبب هو أن الجسم يتخلص من الأنسجة المبطنة للرحم أثناء الحمل ولكن هذا الدم يختلف عن نزف الدورة الشهر فتلاحظ الأم أن لونه أحمر فاتح وفي بعض الأحيان يخرج على شكل دماء متجلطة.

وهناك علامات تشير إلى أن الدورة الشهرية غير طبيعية ويجب استشارة الطبيب:

-ارتفاع درجة حرارة الجسم دون سبب واضح.

-استمرار النزيف الشديد لأكثر من أسبوع.

- زيادة الألم المصاحب للدورة الشهرية.

- صدور رائحة كريهة خلال الدورة الشهرية.

قد يعجبك أيضا‎

قد يعجبك أيضا

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية