ياسر أيوبتحية لهذا البرنامج التونسيياسر أيوبالجمعة 09-11-2018 03:16

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن


لم يكن لاعبو الأهلى ومسؤولوه يحتاجون أكثر من هذا الضغط والتوتر وتهديدات غير واعية من قليلين ليبذلوا كل ما يملكونه من جهد للفوز اليوم على الترجى التونسى فى النهائى الأفريقى.. ولم تكن جماهير الأهلى تحتاج أصلا لكل الذى جرى طيلة الأيام القليلة الماضية لتحتشد مثل كل مرة وطوال الوقت خلف فريقها.. ولم يكن رئيس الزمالك يحتاج إلا لمثل هذا البرنامج التونسى الردىء وهذا المذيع فاقد الاحترام اللازم واللائق لضيوفه ليكتشف أن هناك قواعد وحدودا لا يصح تخطيها وأن هذه القواعد هى التى جعلت جماهير الأهلى وأبناءه هم أول من يدافع عنه ضد إهانة هذا البرنامج التونسى..

وفى الحقيقة باتت مصر الكروية كلها تحتاج لتوجيه رسالة شكر رقيقة وجميلة لهذا البرنامج التونسى وصاحبه لأنهم نجحوا فيما لم ينجح فيه الإعلام الرياضى المصرى كله طيلة الفترة الماضية.. فقد أصبحت الحرب بين الناديين الكبيرين حدا تسمح بكل وأى تجاوزات وإهانات لكل وأى شخص لمجرد الانتماء للأهلى أو الزمالك.. وكان هناك قليلون من جماهير الزمالك يتمنون خسارة الأهلى نتيجة هذه الحرب التى تتعالى نيرانها يوما بعد يوم.. ولم تكن حربا إعلامية فقط تدور معاركها عبر شاشات التليفزيون إنما دارت أخطر وأقسى معاركها عبر صفحات السوشيال ميديا وصفحاتها وتعليقاتها.. وفجأة.. يقوم هذا المذيع التونسى عبر برنامجه بالسخرية من رئيس الزمالك فينتفض الجميع للدفاع عن رئيس ناد مصرى بحجم وقيمة ومكانة الزمالك.. واختفت تماما تلك الحرب القديمة والدائمة.. ومقابل تضامن جماهير الأهلى مع رئيس الزمالك كان تضامن جماهير الزمالك مع فريق الأهلى فى مباراته النهائية اليوم.. وأعرف أن هناك من جماهير الأهلى من لم يقرروا التعاطف والتضامن والدفاع عن رئيس الزمالك.. وأن هناك من جماهير الزمالك من لم يتضامنوا مع الأهلى أو يتمنوا انتصاره.. لكننى أتحدث عن النسبة الأكبر.. عن خطوة مهمة لابد من التوقف أمامها واستثمارها ليدرك كثيرون أن الحياة لا تحتمل كل هذه الحروب والصراعات.

قد يعجبك أيضا‎

قد يعجبك أيضا

الأخبار العاجلة

النشرة البريدية